المدرسة العليا للأساتذة فاس شعبة الدراسات الإسلامية

منتدى لتبادل المعلومات والخبرات بين طلبة شعبة الدراسات الإسلامية في المدرسة العليا للأساتذة


    إبداعات ولو كانت صغيرة

    شاطر
    avatar
    mohammed

    عدد المساهمات : 43
    تاريخ التسجيل : 15/01/2011

    إبداعات ولو كانت صغيرة

    مُساهمة  mohammed في الثلاثاء يناير 25, 2011 10:18 am


    منذ أن أنشئ هذا المنتدى وقسم الابداعات لم تطله أنامل الأساتذة الزكية ، ولا أظن هذا راجعا لقلة إبداعات الاخوان ، لذلك سأفتح لكم المجال بوضع بعض الكلمات التي كنت سطرتها قبل ، وهي عبارة عن قصة قصيرة تحكي بعض أحداثنا اليومية وتبرز نوعا من أنواع البشر وبعض صفاتهم ، والقصة بعنوان : إنه لمقام تكليف لا مقام تشريف


    فإليكم القصة
    avatar
    mohammed

    عدد المساهمات : 43
    تاريخ التسجيل : 15/01/2011

    رد: إبداعات ولو كانت صغيرة

    مُساهمة  mohammed في الثلاثاء يناير 25, 2011 10:27 am

    إنه لمقام تكليف لا مقام تشريف
    يوشك أن تصبح من المتلازمات, سماع صوت صفارة عال جدا مع خروج سيول من الطلبة من ذلك الباب الواسع, منظر قل من يشاهده, فحيث يمكنك مشاهدته يطوف حارس بعصاه جائيا ورائحا, ينهر كل من يجده متلبسا بجريمة الفراغ, فإما الإخراج من المؤسسة أو الإدخال إلى القسم.
    ينطلق صوت الصفارة الذي قد تناساه أحمد وهو منهمك في كتابة بعض المعلومات على دفتره, ليحس بعده بحركة هنا وهناك, وضوضاء ناتجة عن تصادم الأقلام بعضها ببعض, وحزم الحقائب, لا يشعر إلا وقد انتصب قائما ينظر في دفاتره وأقلامه بأي منها سيبدأ بالإدخال, يتفطن إلى عدم وجود محفظته فينصرف ذهنه مباشرة إلى إمكان اختطافها من زميله زكرياء , المعروف بمزاحه الثقيل. يعيد التفكير في الماضي القريب, ليدرك أنه كان قد وضعها خلفه , ما إن يمد يده حتى يحس ببطء حركاته في جمع أشتات كراسته, استقرت هذه الفكرة في ذهنه لملاحظته زميله عبد الله واقفا ينظر إليه دون أن يتكلم, كأنه يحثه على الإسراع, لم يكن المقام مقام إظهار وإبانة, فالمطلوب معروف والإضمار سائغ.
    يخطو أحمد بخطوة أولى نحو الباب, ليجد زميله عبد الله قام بثلاث خطوات حثا منه على الإسراع ثم يقول له في حزم: لقد أذن لصلاة العصر, ثم يصمت. غالبا ما يكون ذهن الطالب منهكا جراء التفكير في محتويات الدروس, لذلك عندما يخرج من قاعة الدرس يحاول التواصل مع الآخرين بأقل قدر من الكلمات, ويستعمل دلالة اللزوم كثيرا, فهي تغني عن كثير من المقدمات.
    أسرع الزميلان في مشيهما بدءا, ثم خففا السير في أول منعطف, ليصطدما بالفتى زكرياء واقفا يضحك, لم يحاولا التفكير في مشاركته صنيعه, لعلمهما بتفاهة السبب, فبالنسبة لهما صار ذلك أغلبيا عليه, يمران عليه كأن لم يرياه, فيتبعهما ليحاول مشاركتهما في جدهما, لا يفسحان له مكانا بينهما ليشركهما في مستوى مشيهما, يحاول عبد الله أن يستغل تلك الثلاثين ثانية التي تفصلهم عن بلوغ مسجد المؤسسة فيطرح جملة يلخص فيها انطباعه الحاصل بعد الدرس, يمتدح الأستاذ ويدعي الاستفادة, يمضي أحمد كأن لم يسمع شيئا بينما يهمهم زكرياء بشيء وكأنه ينوي الاعتراض أو القدح, يتناسى عبد الله أنه طرح الموضوع أصلا ثم يمضي في طريقه, لا يجدون أنفسهم إلا وقد استقروا في المسجد, يضعون أحذيتهم في الرفوف, كل على حسب ما يدعيه لنفسه من مستوى, فأحمد وعبد الله يضعون أحذيتهم في الرفوف العليا, بينما يرميها زكرياء في أقرب بقعة تعن له. يلتفت الجميع إلى جهة القبلة, لتتسارع في أذهانهم التساؤلات التالية:
    هل نصلي تحية المسجد؟ أو هل ننتظر حتى يأتي سائر الطلبة؟ أو نصلي وحدنا؟ ومن منا سيكون الإمام؟ وهم غارقون في تساؤلاتهم لا تفتر أيديهم عن الحركة, فبعضهم يفركها وبعضهم يهوي بها إلى غبار ينفضه من على سرواله, بينما يشتغل زكرياء بإعادة تنظيم جلبابه وكأنه يستعد للإمامة.
    بدأ الطلبة بدخول المسجد, وبدأ يمتلئ, وما زال الرفاق على حالهم في مكانهم, وصادف أنهم في أول الصف ومن دخل من الطلبة يقر خلفهم, فكأن الإمام سيكون واحدا منهم, يتفطن إلى هذا الأمر أولا أحمد, ليلحقه في ذلك عبد الله, ويسارعا في الخروج من الورطة بالتقهقر إلى الخلف, لا ينتبه زكرياء إلا وقد أخذوا له وضعية الإمام, واتخذوا هم وضعية المأمون, يصعق وتجحظ عيناه تظاهرا بالرفض, ويزيد جحوظهما حين يسمع صوت إقامة الصلاة من عبد الله, ثم كأن الأمور أخذت مجراها دون كلام, ما إن ينتهي المقيم من الإقامة حتى تلوح على وجه زكرياء علامة الرضا, فيبالغ في إعادة تنظيم ردائه وهز كتفيه, ليأمرهم بعد بتسوية الصفوف, كم يشحذ صوته بكحة تتلوها أخرى يطمئن بها على سلامة صوته الذي سيحتاجه بعد حين.
    يولي ظهره لهم ليستقبل القبلة, ينتظر وينتظرون معه, يترقبون تكبيره , فيطلقها بترنم وتنغم , أدرك كل من يعرف زكرياء حق المعرفة أن إمامته خطأ ارتكبه فاعل مجهول, يسارعون إلى تطمين أنفسهم بأنه سيفطن إلى ذلك المقام ولن يتصابى, وبعظم المسؤولية سيدرك.
    يضم زكرياء يديه إلى صدره يمينه فوق شماله, ليشرع في همهمة يسمع أقرب مأمون إليه ممن خلفه مباشرة أطرافَها, وبعد هنيهة يتلفظ بكلمة وكلمتين من سورة الفاتحة, وكأنه يطمئنهم بأنه يقرأها وإلا بطلت صلاتهم, ينتهي من الفاتحة ليقرأ ما شاء الله أن يقرأ،تسرح أذهان بعض المأمومين لطول قيامهم, يحدثون في مخيلاتهم مشاريع ومشروعات, وربما انتقل بعضهم إلى التفاصيل ليحدد الزمان والمكان والأسعار, وما سيفعله في أوقات الفراغ, تنتهي كل المشاريع وتذهب أدراج الرياح ولا زال الإمام منتصبا في مكانه, تتحول الأفكار إلى نظرات ثم إلى نحنحات, ليحس الإمام زكرياء بثقله على المأمومين, يهوي راكعا ويسبح ما شاء ليبقى على ذلك الحال مثل ما بقي في سابقه أو أقل, يرفع ويفعل مثل فعله في جميع وضعيات الصلاة.
    لكن الإمام لا يتفطن إلى الكلام النفسي لزملائه الطلبة المؤتمين به , بعضهم يسبه سرا, وبعضهم نوى مسبقا إعادة الصلاة حين ينصرف, وبعضهم غالى فنوى أن يعيد صلاته قرب الإمام ليظهر له ولهم شكه في صحة إمامته بهم.
    لا ينتهي زكرياء من صلاته ولا يخرج منها بالسلام الذي تنغم به وأطاله, حتى يستدير ليواجه سيلا من النظرات الحادة مصوبة نحوه من بعض المؤتمين , أما بعضهم فازدراه فلم يلق ببصره إليه, وآخرون أشفقوا عليه فلم يشعروه بشيء.
    بعد أن كان ينتظر حفاوتهم به وتشجيعهم إياه لإتقانه الصلاة وقيامه بالإمامة أفضل قيام ، يطأطئ زكريا رأسه ويشعر بخيبة أمل , وبلا تعليق ينسل الطلبة أمامه مثل عقد انقطع فتتابعت أجزاؤه سقوطا, ليجد نفسه أمام زميليه السابقين ينظران إليه نظرة إشفاق, يرفع رأسه ويحاول أن يبتدرهم بالكلام معتذرا, فيسكته أحمد ويقول له: هذه عاقبة الرياء.

    elbachir_kenitra

    عدد المساهمات : 15
    تاريخ التسجيل : 18/01/2011

    الفضل للمتقدم

    مُساهمة  elbachir_kenitra في الإثنين يناير 31, 2011 9:44 am

    ابداع رائع من أستاذ ماتع بأفكاره المنيرة وتدخلاته المثيرة شكرا لك ياأستاذ فما قدمته أجاد وأفاد أخوك البشير بن مصطفى خربوش القنيطري الغرباوي المغربي
    avatar
    mohammed

    عدد المساهمات : 43
    تاريخ التسجيل : 15/01/2011

    رد: إبداعات ولو كانت صغيرة

    مُساهمة  mohammed في الإثنين يناير 31, 2011 9:47 am



    مشكور على المرور يا أستاذ بشير

    abou-ayoub

    عدد المساهمات : 22
    تاريخ التسجيل : 18/01/2011

    رد: إبداعات ولو كانت صغيرة

    مُساهمة  abou-ayoub في الإثنين يناير 31, 2011 12:13 pm

    السلام عليكم
    الأخ محمد مشكور على هذا الجهد الرائع فأسلوبك جيد ولديك كل الإمكانيات لتصبح أديبا إسلاميا، بارك الله فيك وفي قلمك

    maria el mouajjihe

    عدد المساهمات : 25
    تاريخ التسجيل : 17/01/2011

    رد: إبداعات ولو كانت صغيرة

    مُساهمة  maria el mouajjihe في الثلاثاء فبراير 01, 2011 7:59 am

    بارك الله في تلك الأنامل (وفي هداك الكلافيي لي صبر معاك(. و الذي أثار انتباهي في قصتك أنها كانت وجيزة و قصيرة لدرجة أن عيناي لم تتعبا من القراءة و تتمة لهذا الموضوع انتظروني في القريب العاجل في مفهوم الرياء-و علاماته-و عواقبه جزاك الله خيرا أخي محمد

    redouane

    عدد المساهمات : 40
    تاريخ التسجيل : 18/01/2011

    خبر هام

    مُساهمة  redouane في الثلاثاء فبراير 01, 2011 1:06 pm

    قد يلجأ الى الطلبة في المدرسة العليا لسد الخصاص الحاصل من أجل الالتحاق المباشر بالعمل مستفيدين من التكوين الذي تلقوه لحد الآن. هذا الخبر مصدره المركز الجهوي التربوي بالرباط.

    maria el mouajjihe

    عدد المساهمات : 25
    تاريخ التسجيل : 17/01/2011

    التأكد من خبر رضوان

    مُساهمة  maria el mouajjihe في الثلاثاء فبراير 01, 2011 3:25 pm

    السلام عليكم أخي رضوان هل هذا الخبر قطعي الدلالة؟و إذا كان كذلك فما عذذ الخصاص في مادة التربية الاسلامية ؟نشكرك أخي رضوان علي هذا النشاط و عدم بخلك علينا بالمعلومات الوليدة العهد اللهم إن لانسألك رد القضاء و لكن نسألك اللطف يه
    avatar
    mohammed

    عدد المساهمات : 43
    تاريخ التسجيل : 15/01/2011

    رد: إبداعات ولو كانت صغيرة

    مُساهمة  mohammed في الأربعاء فبراير 02, 2011 10:32 am


    شكرا على ردودكم المحفزة وأرجو ألا يقع لنا أي انطفاء بقية هذه السنة أود أن أشير فقط للإخوان إن كان هناك أي خبر جديد المرجو تثبيته في فئة جديد الأخبار لأن الخبر المذكور هنا فعلا خبر جديد وأطلب من الاستاذ رضوان إن أمكنه أن ينقله إلى فئته الصحيحة مع وضع رابط الخبر إن كان على النت مع جزيل الثناء

    ومع الشكر للجميع

    redouane

    عدد المساهمات : 40
    تاريخ التسجيل : 18/01/2011

    تمحيص الخبر

    مُساهمة  redouane في الخميس فبراير 03, 2011 9:59 am

    لقد حاولت نشر الخبر في صفحة الاخبار تحت موضوع جديد، لكن لم أتمكن من ذلك. و بخصوص الخبر انا لا أريد أن تطبق علي القاعدة التي تقول ان كنت ناقلا فالصحة، و لكن طبقوا علي القاعدة القائلة: "العهدة على القائل و ليس على الناقل".و الاخرى القائلة:" من أسند أحال". كل ما في الامر إني سمعت هذا الخبر و أردت إخبار الاخوة الاساتذة به
    و بعد ذلك نمحص الخبر بواسطة استبيان ي Sleep Sleep وزع على الجهات المعنية

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 13, 2017 11:16 pm