المدرسة العليا للأساتذة فاس شعبة الدراسات الإسلامية

منتدى لتبادل المعلومات والخبرات بين طلبة شعبة الدراسات الإسلامية في المدرسة العليا للأساتذة


    رائحة الجنة في أبو ظبي (قصة حقيقية).

    شاطر

    redouane

    عدد المساهمات : 40
    تاريخ التسجيل : 18/01/2011

    رائحة الجنة في أبو ظبي (قصة حقيقية).

    مُساهمة  redouane في الجمعة مارس 18, 2011 2:37 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً
    أخي العزيز إقرأ هذه القصة بروية وتمعَّن ثم قل لي ما رأيك بها.



    رائحة الجنة .. قصة حقيقية حصلت قي أبوظبي
    كان هناك محل لبيع وصياغة الذهب والمجوهرات وكان يديره رجل كبير السن يظهر عليه التطوع والتعلق بالدين .وفي ليلة من الليالي دخل إليه رجل وكان معه خاتم مكسور فأعطاه للصائغ ليصلحه فأخذه منه الصائغ وبدت عليه علامات الذهول من شكل هذا الرجل فقد كان البياض عنوانه ، أبيض البشرة أبيض الشعر أبيض اللباس أبيض النعل ذو لحية طويلة وبيضاء ، فقال له الصائغ : هل لك ياسيدي أن تستريح على هذا الكرسي حتى أنتهي من تصليح خاتمك . فجلس الرجل دون أن ينطق بأي كلمة وخلال هذه اللحظة دخل رجل وزوجته إلى المحل وبدأوا يستعرضون المحل ومن ثم سألت الزوجة عن سعر عقد أعجبها فقال لها الصائغ : أعطني دقيقة ياسيدتي حتى أنتهي من خاتم هذا الرجل الجالس يمينك ، فذهل الزوجان من الصائغ وخرجا من المحل مسرعيين ..! تعجب الصائغ من سبب رحيلهما بهذا الشكل وأكمل عمله فإذا رجل يدخل المحل وبيده إسوارة مكسورة، فقال للصائغ : إني في عجلة من أمري وأريد تصليح هذه الإسوارة ، فقال الصائغ : حاضر ياسيدي ولكن دعني أنهي خاتم هذا الرجل الجالس يمينك ، وتلفت الرجل يميناً وشمالاً ولم يجدأحد فقال: أجننت يارجل لا أحد هنا ، فخرج غاضباً ، فجن الصائغ من الموقف وبدأ يذكر الله ويقرأ المعوذات ، فقال له صاحب الخاتم : لاتخف أيها الرجل المؤمن إنما أنا مرسل من عند ربك الرحيم لايراني إلا عباده الصالحين وقد أرسلت لأقبض روحك الطيبة إلى جنة النعيم فقد كنت قبل قليل بالجنة في بيتك المنير وقد شربت من ماء نهرك العذب وأكلت من بستانك العنب فطار عقل الصائغ فرحاً وبدأ يحمد الله ، وأكمل الرجل قائلاً : كما أني أحمل منديل أخذته من بيتك بالجنة فأبشر برائحة الجنة ، فأخرج المنديل من جيبه وقال : أيها العبد الصالح شم رائحة الجنة ، فأخذ الصائغ المنديل فشمه شمة قوية ثم قال : آآآآه إنها رائحة لا تخطر على بال البشر ، ثم أخذ شمة أخرى أقوى من الأ ولى ،ثم قال : يالها من رائحة تذهب العقل يالها من رائحـ........!! ثم أغمي عليه. وبعد فترة ليست بطويلة أستعاد الصائغ وعيه وإذا به يلتفت بكل الاتجاهات فوجد أن محله قد سرق بالكامل ولم يبقى أي شي ، فقد كانت الرائحة القوية بالمنديل هي مادة مخدرة و كان الرجل ذواللباس الابيض عضواً في عصابة ومعه أيضاً الزوجان والرجل ذو الاسوارة المكسورة..!

    maria el mouajjihe

    عدد المساهمات : 25
    تاريخ التسجيل : 17/01/2011

    رد: رائحة الجنة في أبو ظبي (قصة حقيقية).

    مُساهمة  maria el mouajjihe في الإثنين أبريل 04, 2011 5:53 pm

    من ربوع المنتدى نرسل أشعة من النور لتخترق جدار التميز والإبداع ..أشعة لامعة ، نرسلها لصاحب التميز و العطاء. أخ رضوان لك منا كل التقدير الذي يساوي عطاؤك اللامحدود.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 13, 2017 11:14 pm